Dec
14

مارسيلو، السهل الممتنع

قسم: اللاعبين البرازيليين ,  الكاتب: ,  المصدر: خاص برازيلي للعضم ,  التاريخ: الأحد ,14 كانون الأول 2014


اللاعبون بطبعهم معقدون للغاية. هذه العبارة واردة على لسان أحد أعمدة ريال مدريد وهو يقف بابتسامته صريحة واسترخاء كبير، على غرار أغلب اللاعبين البرازيليين. إنه الظهير الأيسر مارسيلو، الذي استقبلنا بصدر رحب!

 
يتميز مارسيلو ببهجة أبناء ريو دي جانيرو. يظهر ذلك جلياً من خلال التحدث معه ومن خلال طريقته في اللعب. فعندما وصل إلى عاصمة أسبانيا في عام 2006، كان لا يزال لاعباً مغموراً لا يتجاوز 18 عاماً من عمره، لكنه وجد نفسه أمام إرث ثقيل: خلافة الأسطورة روبرتو كارلوس في الجناح الأيسر. وبعد ثماني سنوات في القلعة البيضاء، حصل على اعتراف الجميع، حيث بات يعتبره المراقبون خير خلف لخير سلف.

"كثيرا ما يسألونني عن ذلك!" يقول ضاحكاً في حديث حصري لموقع FIFA.com. "أنا أحترم روبرتو كارلوس كثيراً، إنه مثلي الأعلى. أريد أن ألعب مثلما كان يلعب وأن أحقق الألقاب التي فاز بها. أريد أن أصنع التاريخ في ريال مدريد ولكني لا أسعى لأن أكون روبرتو كارلوس الجديد. أريد أن أكون مارسيلو".

كيف هو مارسيلو؟

في عمر لا يتجاوز 26 سنة، ترك مارسيلو بصمة واضحة في ملاعب كرة القدم، بأسلوبه المتميز وشعره المجعد. إنه يتسيد الرواق الأيسر في صفوف بطل أوروبا، حيث يقطع الكرات في منطقة الخطر ويساعد في خط الوسط والهجوم من خلال تمريرات حاسمة لزميله البرتغالي كريستيانو رونالدو. فقد تطور بشكل مستمر على مدى السنين إلى أن تمكن – تحت إمرة كارلو أنشيلوتي - من إحراز اللقب الأوروبي العاشر الذي طال انتظاره.

وأوضح مارسيلو في هذا الصدد: "طلب مني المدرب أن ألعب من أجل الفريق، والمساعدة في الدفاع مع تعزيز الهجوم". وهذا بالضبط ما طبقته بحذافيره، مما يعكس تفاني اللاعبين وإخلاصهم لمدربهم. ويقول مارسيلو بشأن مدربه: "لقد كان لاعباً وهذا يتضح من خلال طريقته في العمل. فهو يفهمنا ويتحدث في الوقت المناسب، وهذا أمر مهم جداً لأن اللاعبين معروفون بطبعهم الصعب في غالب الأحيان".

"قبل انتقالي إلى ريال مدريد، لعبت في فريق واحد فقط (ملاحظة المحرر: فلومينينسي) لا أعرف إذا كانت غرفة ملابس الريال هي الأكثر تعقيدا ... "اللاعبون بطبعهم معقدون للغاية عموماً، ولكن في مدريد نعمل بشكل جيد جدا، إنه مكان رائع للعب كرة القدم".

كما أنه مكان تُلعب فيه كرة القدم بشكل مذهل. فقد حصد النادي الأبيض 19 انتصاراً متتالياً هذا الموسم، وسيدخل الأسبوع المقبل غمار التنافس على لقب لم يسبق له أن فاز به في تاريخه: كأس العالم للأندية المغرب 2014 FIFA  .

وأوضح مارسيلو: "في كل بطولة نخوضها، نحاول أن نقدم أفضل ما لدينا لبلوغ أعلى المراتب: الوصول إلى المباراة النهائية والفوز بها. مرت فترة طويلة على آخر مرة تنافس فيها ريال مدريد على هذا اللقب ونحن نتطلع للفوز به". صحيح أن النادي الملكي يزخر بثلاثة ألقاب في بطولة كأس إنتركونتيننتال، ولكن هذه هي المرة الأولى التي يخوض فيها النسخة المتجددة لهذه البطولة، التي يرعاها FIFA.

وبالنسبة لمارسيلو، تُعد هذه فرصة سانحة في سعيه لمضاهاة سجل روبرتو كارلوس، الذي شارك في إحراز اثنين من تلك الألقاب الثلاثة، مسجلاً هدفا في المباراة النهائية التي خسرها الريال 1-2 ضد بوكا جونيورز في عام 2000.

يدخل الميرينجي باعتباره المرشح الأوفر حظاً. ولكن مارسيلو وزملاؤه يتعاملون مع هذا الوضع "بهدوء. جميع المباريات صعبة لأن جميع الفرق التي تلعب ضدنا تقدم دائما أقصى ما لديها. يجب أن نتحلى بالتواضع والعمل الجاد من أجل الفوز".

في المغرب، قد يعاني الريال من غيابات سامي خضيرة ولوكا مودريتش وخاميس رودريجيز، ولكن ربما الخطر الأكبر هو ذلك الذي يتمثل في مواجهة خصوم غير معروفين: "سنلعب ضد فرق بعقلية مختلفة عن عقلية الأندية التي تلعب في أوروبا وقد يكون هذا هو التحدي الرئيسي بالنسبة لنا. لكننا سنكون على أتم الاستعداد".

http://img.fifa.com/mm/photo/world-match-centre/clubfootball/02/44/48/29/2444829_full-lnd.jpg



جدول  ترتيب الأندية  البرازيلية

قصة حياة

جارينشا
جارينشا

البرازيل في نهائيات كأس العالم


البرازيل في كوبا أميركا


ذكريات رونالدو